بعد عشر مباريات من الخصام مع الأهداف والعقم الهجومي، وفي مباراة لا تقبل القسمة على اثنين، تمكن فريق الدفاع الحسني الجديدي، زوال اليوم الاربعاء 29 يونيو الجاري، من تحقيق نتيجة الفوز في الدورة ما قبل الأخيرة من الدوري المغربي لكرة القدم، بعد تغلبه على ضيفه يوسفية برشيد الجريح بهدف دون رد على أرضية ملعب العبدي بالجديدة .

وجاء هدف التفوق للجديديين من رأسية للاعب محسن الربجة في د 10، بعد تلقيه لكرة على المقاس من رجل زكريا حدراف إثر ضربة خطأ جانبية ليهزم الحارس الحريزي ويمنح لفريقه فوزا ثمينا جعل الفريق الجديدي ينعتق من المراتب الصعبة في ترتيب الدوري الوطني .

وفي الدقائق الأخيرة من اللقاء كاد الضيوف ان يحققوا التعادل في العديد من المناسبات ، بسبب النقص العددي الذي لعب به الدكاليون، بعد طرد اللاعب الجعواني الذي تلقى الورقة الحمراء بسبب تدخل اقوي في حق احد لاعبي اليوسفية، وبسبب التغييرات الاضطرارية كذلك  لمجموعة من اللاعبين في صفوف الفريق الجديدي .
وجدير بالذكر أن الجمهور الجديدي – رغم قلته – كان في الموعد بتشجيعاته طيلة اللقاء .
وبهذا الفوز يكون فريق الدفاع الحسني الجديدي قد حقق الاهم وانعتق من وضعية الخطر محصلا على رصيد 35 نقطة .