إبراهيم زباير

احتضن مركز التكوين للدفاع الجديدي بمدينة الحديدة،  حفل تكريم حكم النخبة سي فؤاد شركي من قبل حكام عصبة الشاوية دكالة الذين اغتنموا فرصة تواجدهم في تكوين خاص بهم، قبل إجراء مقابلتين بين حكام من الشاوية ونظرائهم من دكالة، أدارهما باقتدار القيدوم الحكم المتقاعد سي مصطفى بلعطار.

وبهذه المناسبة أقيم حفل، تكريم للحكم فؤاد شركي ببهو مركز تكوين لاعبي الدفاع الجديدي حيث تناوب عدد من المتدخلين من بينهم أمين مال عصبة الشاوية دكالة لكرة القدم ومحمد ماكر من المديرية الجهوية للتحكيم، ومحمد الفقير الحكم الوطني الذي اعتبر صاحب المبادرات الاجتماعية إلى جانب الحكم مصطفى بلعطار ومحمد ماكر اللذين اقترح تكريمهما لما قدماه من خدمات جليلة للتحكيم بتأسيس مدرسة التحكيم، وبوشعيب شداني الحكم المقوم والمكون والصحافي ، وبوبكر بوعبيد عضو عصبة دكالة، للثناء على المحتفى به وتعداد مناقبه وما أبلاه من بلاء حسن طيلة مسيرته حيث تسلق الدرجات بسعيه تطوير نفسه لصناعة مسار حافل بالتميز على كل المستويات حتى صنف من أفضل الحكام المساعدين في العصبة السابقة دكالة عبدة أو الحالية الشاوية دكالة بل ختمه على الصعيد الوطني ، ولأنه ” الراس الصغير” كما وصفه بوشعيب الشداني، طلب منه مواصلة السير على درب التكوين، تكوين الشباب الذين لازالوا في بداية الطريق يشقون سبيلهم، وخصوصا الواعدين منهم الذين لاحت بوادر أخذهم المشعل في الأفق. كما تناول الكلمة حكمان من الشاوية ودكالة وأحد المناديب.
وقدم للمحتفى به تذكار وصورة ( بورتريه) ولافتة تحمل صورته والجهة المنظمة للحفل وتوقيعات عدد من الفعاليات الحاضرة، وعرف الحفل تقديم مجسمات للحكام الذين اجتازوا اختبارات الترقية بنجاح.
وتناول المحتفى به الكلمة ليشكر الجميع على هذه المبادرة والحضور الكمي والكيفي المتميز، وكذا كل مكونات العصبة حيث اعتبر المناسبة لجمع الشمل.
ومن بين التوصيات التي قد ترقى لقرارات ضرب موعد للحاضرين بمدينة سطات بداية يوليوز القادم لتكريم آخر تطلق فيه مبادرة اقتراح يوم وطني للحكام والتحكيم، واعتبر الاحتفاء/ التكريم مؤشر خير تجسد في الأجواء التي مر فيها حيث وسع حضن العصبة الجميع.