احتضنت القاعة المغطاة بمدينة سطات،نهاية الاسبوع الجاري، نصف نهاية البطولة الجهوية في كرة القدم داخل القاعة ، والتي أسفرت عن تأهل فريقي شباب سيدي رحال والدفاع الحسني الجديدي إلى النهاية لتحديد البطل والمؤهل عن العصبة لخوض اقصائيات السد المؤدية إلى القسم الوطني الثاني.
اللقاء الأول الذي عرف تنظيما محكما ومر في ظروف وأجواء نموذجية انتهى بفوز شباب سيدي رحال على جمعية اسود الشاوية برشيد بحصة 5/4 بعد تنافس قوي ومتكافئ ، بعد أن انتهى الشوط الاول بالتعادل الايجابي 2/2.
اللقاء الثاني والذي جمع بين الدفاع الحسني الجديدي و رجاء برشيد فقد شهد أحداثا مثيرة كادت ان تفسد الأجواء بفعل تصرفات حكم المقابلة الذي عمل على طرد لجنة التنظيم من الملعب وابقى على سيدة بجانب طاولة الميقاتي، كما رفض مسيرو الدفاع الجديدي  تحكيمه لأسباب تقنية تحكيمية تميل للفريق الحريزي، ما دفع بمدرب الفريق الدكالي ورئيسه إلى الاحتجاج عليه عقب نهاية الشوط الأول، وبعد شد وجذب عاد الحكام إلى الملعب لإكمال الشوط الثاني والذي كان قويا وحماسيا ، وانتهى بفوز الدكاليين بهدفين لواحد ليتاهل بذلك ممثلا لفرع دكالة إلى النهائي.