إبراهيم زباير
بمدينة آسفي استقبل نهضة الزمامرة الرجاء البيضاوي برسم الدورة 14 من البطولة الاحترافية القسم الممتاز.
المباراة كانت مفتوحة بين الفريقين، حيث استحوذ الرجاء على مجريات اللعب بتبادل الكرة بين لاعبيه باعتماد اللعب العرضي، مع مرتدات للنهضة بواسطة تحركات متعددة للحسن دحدوح أزعجت كثيرا ع .الجليل جبيرة.
وكان أداء ع.الصمد المباركي جيدا حيث راوغ وتوغل وجرب حظه عبر تسديدات هددت مرمى أنس الزنيتي، ولم يقابل هذا الأداء سوى تحركات ع.الإله حافظي ودقة تمريراته وتدخلات مروان الهدهودي الذي يرجع له الفضل في نظافة شباك الرجاء خلال الجولة الأولى.
ولم يستغل محسن متولي (د12 ) فرصة مواتية بعد تلقيه الكرة من سفيان رحيمي بعد خطأ من المدافع مروان المزاوري.
مجمل القول الرجاء عانى كثيرا، والزمامرة استثمرت مقوماتها .
الجولة الثانية شبيهة بسابقتها حيث الاستحواذ من الرجاء وتربص النهضة التي تركت المبادرة للخصم مع الاعتماد على المرتدات لكن تجربة سفيان رحيمي كان لها وقعها حيث حصل على ضربة خطأ ارتكبها ع. الخالق احميدوش على خط المرمى نفذها الحافظي ورأسية سند الورفلي في الشباك والهدف الأول للرجاء ( د55).
بعد تسجيل الهدف الأول بحث المحليون عن التعديل ما جعلهم يتقدمون الشيء الذي استغله الرجاويون حيث حاولوا مباغثتهم بهدف ثان ، لكن إصرار وعزيمة لاعبي النهضة وتغييرات المدرب الإسماعيلي العلوي كان لها الأثر الإيجابي حين استغلوا سوء تموضع مدافعي الرجاء وتردد عبد الرحيم الشاكير (د 75) مسجلين هدف التعادل بواسطة البديل الواصلي .
بهذا التعادل أضاف نهضة الزمامرة نقطة لم تجده نفعا حيث ظل يقبع بمؤخرة الترتيب صحبة سريع وادي زم المتعادل أمام المغرب التطواني، بينما ترك الرجاء فرصة للوداد المنتصر على نهضة بركان برباعية ويحصل على اللقب الشرفي بطولة الخريف في عز فصل الربيع.