بعد عملية شراء الكتب والدفاتر للتلاميذ في وضعية صعب، وبعد إجراء فحص طبي للعيون لبعض التلاميذ بالمؤسسة ، أقدمت جمعية امهات و آباء واولياء التلاميذ بالثانوية التأهيلية النجد الجديدة، ببناء سقيفة تسع ما يفوق  الثمانين تلميذا من أجل راحة كل التلاميذ المستفيدين من خدمات حافلة النقل المدرسي والمنحدرين من مناطق سبت ذويب وتكني ودوار اولاد ساعد التابع لجماعة مولاي عبد الله أمغار كي تقيهم حر الشمس وبرد ومطر الشتاء.

وفي جانب آخر، قامت الجمعية بشراء سبورة حائطية من أجل نشر إبداعات التلاميذ. كما قامت الجمعية أيضا برسم جداريات على بعض بمحيط الثانوية.
وجدير بالاشارة الى ان الجمعية الآن بصدد التنسيق والعمل مع جهات جمعوية طبية فاعلة متخصصة من أجل تمكين المزيد من تلاميذ مؤسسة النجد الجديدة من الاستفادة من فحص طبي لمن يعانون من ضعف في البصر .

وللتذكير كذلك ، فقد ساهمت الجمعية في أندية المؤسسة بشكل فعال سواء ماديا أو معنويا بالإضافة إلى القيام بدورها الطبيعي في التنسيق بين الامهات والآباء وإدارة المؤسسة والمشاركة في الحد من ظاهرة الهدر المدرسي ومساعدة ومرافقة بعض التلاميذ نفسيا واجتماعيا، ناهيك عن فتح  الجمعية لباب خاص بالاساتذة والإداريين والآباء تفاديا الازدحام سيما وان الاحترازات الصحية تفرض التباعد الجسدي للحد من انتشار وباء كورونا كوفيد 19 بعد ان كان مدخل وحيد للمؤسسة  يستعمله الأساتذة والتلاميذ على حد سواء

كما قامت الجمعية ببناء ولوجية اسمنتية لذوي الاحتياجات الخاصة لتيسير الولوج  إلى المؤسسة.
و تشيد الجمعية بالتعاون الكبير الذي تقدمه الاطر التربوية والادارية من أجل تقديم خدمة مثالية للتلاميذ وكل ذلك تحت شعار :جميعا من أجل رد الاعتبار للتعليم العمومي.