تمكنت عناصر الشرطة من الفرقة السياحية التابعة للأمن الإقليمي بمدينة الجديدة، مساء اليوم الخميس 10 دجنبر الجاري، من انقاد طالبتين من الموت المحقق بعد اختناقهما بغاز البوطان وفقدانهما للوعي التام اثناء استحمام إحداهن بحمام المنزل الذي تكتريانه بحي البركاوي بالجديدة.

ولولا الألطاف الإلهية والتدخل السريع والبطولي للعناصر الأمنية ورجال الوقاية المدنية، لكانت الطالبتان في عداد الموتى .

وعلمت الجريدة من مصادرها الخاصة ان اتصالا هاتفيا من طرف إحدى صديقاتهما بقاعة المواصلات بمقر الأمن الإقليمي، التي أخطرت بدورها العناصر الأمنية المنتمية للفرقة السياحية على وجه السرعة للاستجابة لنداء استغاثة من الحي المذكور، وحضور رجال الوقاية المدنية في الوقت المناسب، مكن المتدخلين الأمنيين من التدخل الفوري وحمل الطالبتين من الطابق الرابع من العمارة التي يسكنن بها، وانتداب سيارة اسعاف لنقلهما على وجه السرعة في حالة خطر وغيبوبة تامة الى قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي حيث استعادتا وعيهما بعد تزويدهما هناك بالأوكسجين والرعاية الطبية .