تنظم جمعية امجاد مزكان برئاسة الرحالة المغربي عياد المفتحي ، نشاطا ثقافيا، بقاعة دار الشباب البريجة بالجديدة  ،  تخليدا للذكرى ال78 لتوقيع وثيقة المطالبة بالاستقلال التي تصادف 11 يناير من كل سنة.

أمسية فنية ثقافية بمشاركة مجموعة من المثقفين الفنانين والشعراء وسيتم الاحتفاء بالاديبة حياة نخلي وبآخر إبداعاتها.. إضافة إلى تكريم بعض الشخصيات الفنية و الثقافية تحت شعار ” الثقافة والفن في خدمة الوطن ” بمناسبة تقديم وثيقة المطالبة بالاستقالال في 11 يناير 1944 ، حدثا جيليا ونوعيا في ملحمة الكفاح الوطني ، من أجل الحرية والاستقلال وتحقيق السيادة الوطنية والوحدة الترابية .

هذا الحدث ، يعد من الذكريات المجيدة في ملحمة الكفاح الوطني من اجل الحرية والاستقلال وتحقيق السيادة الوطنية والوحدة الترابية ، والتي تحتفظ بها الذاكرة التاريخية الوطنية ، وتستحضر الناشئة والاجيال الجديدة دالالتها ومعانيها العميقة وأبعادها الوطنية التي جسدت سمو الوعي الوطني وقوة التحام العرش بالشعب دفاعا عن المقدسات الدينية والثوابت الوطنية واستشرافا آفاق المستقبل.

فبكل مظاهر الاعتزاز  ، وفي أجواء التعبئة الوطنية الشاملة تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، يخلد الشعب المغربي ومعه الرحالة المغربي عياد المفتحي رئيس جمعية امجاد مزكان ، يوم السبت 15 يناير 2022 بدار الشباب البريجه على الساعه الثالثة بعد الزوال ، الذكرى الـ78 للحدث التاريخي البارز والراسخ في ذا كرة كل المغاربة ، حدث تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال في 11 يناير 1944 ، والتي يحتفي بها المغاربة و الرحالة المغربي ، وتمجيدا للبطولات العظيمة التي صنعها أبناء هذا الوطن بروح وطنية عالية وإيمان عميق ، وبقناعة بوجاهة وعدالة قضيتهم في تحرير الوطن ، مضحين بالغالي والنفيس في سبيل الخلاص من  الاستعمار وصون العزة والكرامة.

لقد وقف المغرب عبر تاريخه العريق بعزم وإصرار في مواجهة أطماع الطامعين ، مدافعا عن وجوده ومقوماته وهويته ووحدته ، ولم يدخر جهدا في سبيل صيانة وحدته وتحمل جسيم التضحيات في مواجهة المحتل الأجنبي الذي جثم على التراب الوطني منذ بدايات القرن الماضي.