بلاغ

في إطار التنسيق المشترك و المتواصل بين المنظمات النقابية و الجمعوية المدافعة عن الصحافيين و المقاولات الإعلامية، عقد اجتماع صباح يوم الأحد 10 أكتوبر 2021 بالجديدة، ممثلين عن نقابة الصحافيين المغاربة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، و النقابة الوطنية للإعلام و الصحافة المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، و اتحاد المقاولات الإعلامية، حيث تم تدارس المستجدات المتعلقة بالواقع الإعلامي المهني بإقليم الجديدة، و أجمع رؤساء التنظيمات على ما يلي :

– الإستغراب من نهج رئاسة جماعة الجديدة لسياسة إغلاق دورات المجلس الجماعي بشكل إستباقي، و عدم احترام المادة 270 من القانون التنظيمي للجماعات الترابية 14-113 التي تؤكد على ضرورة شفافية مداولات المجلس الجماعي.

– الاستنكار لمواصلة رئاسة جماعة الجديدة، في تبني مشروع النظام الداخلي بمنع الصحافة من التصوير و البث المباشر لجلسات المجلس الجماعي، في تناقض صريح مع مدونة الصحافة و النشر و للمقتضيات الدستورية التي تكفل حرية الصحافة.

– دعوة مختلف المجالس المنتخبة الى ضرورة فتح قنوات التواصل و الإعلام مع مختلف المنابر الإعلامية، و وضع رؤية و آليات واضحة ضمن برنامج عمل الجماعات الترابية، بطريقة تشاركية تضمن الحق في الحصول على المعلومة والعمل بالنشر الإستباقي.

هذا و تجدد التنظيمات النقابية و الجمعوية، انخراطها في المرحلة الجديدة التي يدشنها المغرب بقيادة جلالة الملك محمد السادس نصره الله، عبر التعبئة الشاملة بكل روح وطنية مسؤولة، حيث قرر رؤساء التنظيمات النقابية و الجمعوية تنظيم مائدة مستديرة حول موضوع “الصحافة المحلية فاعل أساسي في مواكبة تنزيل النموذج التنموي الجديد”.