قبيل مناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف الأخير، وعلى ضفاف نهر ام الربيع، بادرت مجموعة من الفعاليات من المجتمع المدني بمدينة أزمور، الى تأسيس جمعية خيرية ذات ابعاد اجتماعية محضة، تنبني في اهدافها على العمل الانساني والخيري.
ومباشرة بعد تشكيل هذا الاطار الجمعوي الفتي ذي الابعاد الانسانية، بادر أعضاؤها، ليلة ذكرى المولد النبوي الشريف، الى القيام بحملة خيرية استهدفت مجموعة من المعوزين من الأيتام والأرامل والمشردين بالمدينة حيث استطاع اعضاء الجمعية التي اطلق عليها ” جمعية الحضن الدافئ لمساعدة الايتام والارامل والمسنين في وضعية صعبة بأزمور والنواحي” من الاستفادة من ملابس للأطفال ادخلت البسمة على عشرات الاطفال من الذكور والإناث، قبل ان يتم ، في مرحلة ثانية، خلال شهر اكتوبر المنصرم، توزيع وجبة عشاء على العديد من المتشردين بداخل بشوارع وساحات مدينة ازمور والنواحي .
وقد استحسن المجتمع الازموري هذه البادرة الطيبة التي انطلقت بمبادرة شبابية خالصة من ابناء مدينة ازمور العريقة متمنين لهؤلاء الشباب التوفيق والسداد في ما يصبون اليه .