بلاغ

دخل نادي الدفاع الحسني الجديدي لكرة القدم في الدورات الأخيرة مرحلة تجديد للدماء تخللها منح الفرصة لمجموعة من اللاعبين الشباب يعتبرون منتوجا خالصا لمدرسة الفريق.

وإذ يبدي المكتب المديري تفهمه قلق بعض الفئات الغيورة من جماهيره بسبب النتائج الأخيرة، فإنه يود الإشارة في الوقت نفسه إلى أن هذا التجديد فرضه الموسم الاستثنائي الذي عاشته كرة القدم المغربية بسبب وباء كورونا، وبداية الاستعداد للموسم الكروي المقبل ابتداءً من الآن، والذي سيعرف فيه الفريق عدة تغييرات هيكلية وبشرية حتى يكون الفريق في مستوى تطلعات جمهوره.

وللوقوف على جاهزية بعض لاعبي مركز تكوين الناشئين و مدى جاهزيتهم للدفاع عن قميص الفريق كما طالبت به العديد من الجماهير في أوقات سابقة، فقد ارتأتى المكتب المديري في اجتماعه الأخير وبتنسيق مع المسؤولين التقنيين منح الفرصة للاعبين الشباب للوقوف أكثر على إمكانياتهم في منافسات رسمية خصوصا أن الموسم المقبل سينطلق بشكل مبكر وسط تغييرات مهمة.

وإذ ينوه المكتب المديري بالمستوى الذي ظهر به اللاعبون الشباب خصوصا في المقابلة الأخيرة ضد فريق سريع وادي زم.

وفي الإطار نفسه عقد المكتب المديري للفريق مساء يوم الجمعة الماضي اجتماعا من أجل تقييم مرحلي خصوصا فيما يخص اختيارات اللاعبين أو فسخ عقود بعض اللاعبين وتم تثمين هذا التوجه المستقبلي بإجماع أعضاء المكتب المديري وفق رؤيا ترقى لطموحات الفريق وجماهيره الموسم المقبل.

ونخبر جمهور الفريق أن إدارة النادي أخدت على عاتقها إبرام تعاقدات مهمة ومواصلة هيكلة الفريق مع الأخذ بعين الاعتبار الحفاظ على الاشعاع الذي عرفه الفريق في السنوات الأخيرة.