تتابع حركة معا وطنيا ومحليا عبر تنسيقية ازمور عن كتب و باهتمام بالغ، الوضع الكارثي الذي آل إليه مصب نهر أم الربيع وما ترتب عن انسداده من أضرار بيئية خطيرة ستزيد من توسيع دائرة التهميش والهشاشة ،و ستعيق عملية الانخراط الفعلي في مشاريع التنمية المستدامة بمدينة ا زمور.

وأمام هذا الوضع المقلق، وإيمانا منا كحركة تأخذ بعين الاعتبار المكانة الرمزية لنهر أم الربيع الذي يشكل إحدى مرتكزات الهوية التاريخية والحضارية والوجدانية لساكنة المدينة، بادرت حركة معا إلى الدعوة من أجل التدخل عاجلا واتخاذ كل ما يلزم من تدابير لإنقاذ هذا الفضاء الإيكولوجي وذلك من خلال تنظيم ندوة حول الموضوع وإعداد كتاب أبيض وكذلك مراسلة الوزراء المعنيين ومشاطرتهم اقتراحاتها وسوف تقوم الحركة محليا ووطنيا بالعمل خلال الأسابيع المقبلة لإيجاد حل جذري لهذه المعضلة.
ودمتم ودمنا خدمة للمصلحة العليا لمدينة أزمور.