نورس البريجة: خالد الخضري.

تم مساء يوم أمس السبت 15 غشت 2020 توقيع كتاب: “الجديدة بين الأمس واليوم” في مقهى Les Terrasses بالجديدة.. هذا الحفل الذي أشرفت على تنظيمه الجمعية الإقليمية لرعاية الشؤون الثقافية.. كما ساهمت فيه مطبعة “مازغان برينت” بالجديدة لصاحبها السيد إدريس داكي الذي بين عن حس ثقافي وتذوق فني راق، ساهم إلى حد بعيد في الحلة الأنيقة التي ظهر بها الكتاب. كما أثتت الحفل جمعية ومجموعة جيل العيطة للثقافة والثرات الأصيل بالجديدة من خلال وصلة موسيقية عيطية شيقة بامتياز.
ألقى الشاعر سعيد التاشفيني كلمة باسم الجمعية، ولسعيد حضور بارز في الكتاب من خلال القراءة التي خصصت لديوانه الجميل: (أزهار اليقطين) كما من خلال الشهادة التي ديل بها المؤلَّف تحت عنوان:”نورس البريجة المفتون بعشقها”.
هذا الحضور الذي يوازيه تقديم الكتاب من طرف الدكتور إبراهيم الحجري موقع باقة من الأعمال الأدبية والروائية المتميزة ضمنها روايته: “صابون تازة” الواردة قراءتها بالكتاب أيضا. إبراهيم الحجري زيادة على العرض ما قبل الأول الذي استهل به الكتاب تحت عنوان: “مسارات متقاطعة، من الإبداع إلى تدوين الذاكرة” تحدث عن مجمل المحطات والمواصفات التي يشملها كتاب “الجديدة بين الأمس واليوم” كما الزوايا التي التقط بها ومنها الكاتب مشاهده بين منظور المبدع، والناقد، والأركيولوجي والذاتي…
كم كنت سعيدا بوجودي بين أيقونتين جديديتين دكاليتين في الأدب والشعر بحجم: إبراهيم الحجري وسعيد التاشفيني، أولهما افتتح الكتاب برصين القراءة وعمق التحليل.. والثاني ختمه بزكي القول وعذب الشهادة.
شكرا لهما وللجمعيتين الإقليمية لرعاية الشؤون الثقافية وجيل العيطة كما لمقهى Terrasses Les التي أبدى مديرها السيد عبد الإله وشقيقته السيدة سليمة شباب مع سائر طاقم المقهى، تفهما وتعاونا مثاليين لإنجاح أول نشاط فني وثقافي ينظم بعد الحجر الصحي…
وشكرا لسائر أفراد الجمهور الذي وفدو ا من مختلف جهات الإقليم : اثنين الغريبة، الزمامرة، أزمور، البيضاء والرباط (السيد عبد السلام الرايسي) إطار كبير من وزارة المالية جاء بصفته “مفتشا” عن المتعة الأدبية والريع الفني…
شكرا كثيرا وكثيرا لبنات وأبناء الجديدة ضمنهم الفنانين: مريم الصوفي، الكوميدي نبيل التونسي ومحمد البساتي… هؤلاىك وأولئك الذين شرفوا نورس البريجة وكتاب: “الجديدة بين الأمس واليوم” بالحضور في في حفل توقيعه.