ذ المامون احساين

فرح .. دموع .. تأثر .. هكذا كان جزء من أمسية تربوية احتفائية،ففي إطار الأنشطة التلمذية الموازية لعملية التربية والتكوين التي تلقى ترحابا بثانوية ثانوية بئر أنزران ، شهدت ذات المؤسسة تنظيم احتفال أدخل ضمن إحياء اليوم العالمي للأم، المحتفى به في الـ21 من مارس كل عام، وسهر على تفعيله عضوات واعضاء نادي الابداع الثقافي والفني بشراكة مع جمعية أباء وأمهات المؤسسة.

الموعد كان بعد زوال يوم الجمعة 22 مارس في شاكلة أمسية فنية خصصت لتكريم الأمهات بحضور الطاقمين الإداري والتربوي للمؤسسة واعضاء جمعية الاباء وعدد من أمهات التلاميذ المحتفى بهن، كما شمل برنامج الموعد لملمة لعدد من الفقرات الثقافية والفنية امتدت للأداءات الفكاهية والترفيهية والموسيقية والشعرية.

انطلق الحفل على إيقاع النشيد الوطني ،ثم آيات بينات من الذكر الحكيم،وكلمات الادارة التربوية ممتلة في ناظر المؤسسة عبد الله شجاع الدين الذي ثمن الفكرة وشجع الجميع على البر بوالديه طيلة السنة الدراسية من خلال الجد في التحصيل والمعرفة، وبعدها  أعطيت الكلمة لرئيس جمعية الاباء عبد الواحد هلالي الذي نوه بالمناسبة وشكر الامهات والنادي على هذه الالتفاتة لأمهات حضرن هذا الحفل معتبرا الجمعية شريك اساسي في الانشطة الموزاية التربوية وفي تفوق المتعلمين ،إلزى جانب أبنائهن التلاميذ، للتعبير عن شعورهن وهن يحتفى بهن في هذا العيد العالمي .تخلل الحفل ،الذي نشطه ناي الابداع ،مجموعة من الأنشطة الترفيهية من التلاميذ، وقصائد شعرية من إبداع تلميذات وتلاميذ النادي، تتغنى بالأم التي وهبها الله ما لم يهبه لأي مخلوق آخر ،منحها العطف والحنان والعطاء بدون مقابل.

“ليس في العالم وسادة أنعم من حضن الأم” عبارة رقيقة لخصت بها التلاميذ  حب الأمهات لأبنائهن من خلال الورد والكلمات المؤترة في حقهن، ليختتم الحفل على ايقاع الاعتراف بجهود الجميع .خصوصا الأمهات اللواتي بدورهن شكرن النادي، على هذا الاحتفال الذي سيبقى في ذاكرتهن.

29512848_784211575098042_112006438367853763_n

29594669_784211875098012_6452340193809274134_n