محمد فتحي

وجه مجموعة من سكان حي السلام ومعهم بعض مكونات المجتمع المدني بالحي عريضة الى المكتب الشريف للفوسفاط بالجرف الأصفر والمجلس البلدي لمدينة الجديدة ، يطالبون من خلالها إتمام تجهيز ملعب القرب الكائن بهذا الحي خصوصا ما تعلق بتهيئة جنبات هذا الملعب من تبليط واغراس وانارة واضافة كراسي جديدة بجنباته وإصلاح شبكتي الملعب ووضع شباك لها .

ويشتكي سكان الحي أيضا من استعمال جنبات هذا الملعب كموقف للسيارات وهو ما يقتضي وضع عوارض على جنبات الزقاق المجاورة له للحيلولة دون ركن السيارات بجانبه على الرصيف.

تجدر الإشارة انه بعد عدة تدخلات واجتماعات وشكايات المجتمع المدني لدى عمالة الجديدة بادر المكتب الشريف للفوسفاط بتدخل من هذه الأخيرة مشكورة الى تسييج الملعب وهي خطوة استحسنتها ساكنة الاحياء المجاورة والشباب منهم على الخصوص غير ان ما تم إنجازه يبقى ناقصا لا يتطلب إمكانيات مادية كبيرة لإتمامه
من جهة أخرى فان الملعب المعني يفتقر للحراسة والصيانة المستمرة خصوصا وان السياج الذي تم وضعه يتعرض للتخريب حيث احدث ثقب بالسياج ينفذ منه الشباب لاسترجاع الكرات التي تقذف خارج الملعب وقد يتعرض لمزيد من التخريب في غياب الحراسة والصيانة حيث لا تشرف عليه الان اية جهة.
وقد حاولت بعض مكونات المجتمع المدني ان تتفق مع احد الخواص في اطار شراكة يصادق عليها المجلس البلدي لكن تبين ان هناك عوائق قانونية وإدارية حيث بعد استشارة المصالح المختصة تبين ان ملعب القرب هذا هو في الأصل مساحة خضراء .
ولمتابعة ملف هذا الملعب والسهر على تنشيطه تفكر بعض مكونات المجتمع المدني بحي السلام بانشاء جمعية رياضية هي مثار مداولات بين المناضلين الجمعويين بهذا الحي
في انتظار ذلك تشدد الساكنة بالاضافة الى اشغال الانارة التي شرع فيها على إتمام تجهيزات هذا الملعب وإيقاف ركن السيارات على جنباته وتسوية وضعيته الإدارية والقانونية.