بمناسبة عودة المغرب إلى أسرته المؤسساتية الإفريقية، وتحت شعار “الاندماج الإفريقي بالمغرب – الجديدة نموذجا” تحتضن مدينة الجديدة يوم السبت 29 دجنبر 2018 حفل تكريم واحتفاء على شرف أسماء إفريقية ومغاربية استطاعت أن تندمج بشكل كبير داخل المجتمع الدكالي والمغربي بصفة عامة، ويتعلق الأمر بكل من المواطن السينغالي عصمان ديوف لاعب الدفاع الحسني الجديدي سابقا ومؤطر ومحلل رياضي، الذي استقر بمدينة الجديدة وكون أسرة بها، والمواطن التونسي سامي سلمان محام بهيئة المحامين بالجديدة، والذي أصبح إسما بارزا على المستوى المحلي والوطني، وأيضا المواطنة السينغالية “باندياي” لاعبة كرة قدم بالفريق النسوي الجديدي.

وسيتم خلال هذا الحفل الاحتفاء بتجربة الرحالة المغربي عثمان زولاتي الذي سبق له أن جاب 24 دولة إفريقية عبر دراجة هوائية في مدة أربع سنوات ونال جائزة أحسن رحالة لسنة 2017.

وتستضيف الدورة الفنانة التشكيلية سارة ضفر الله كضيفة شرف، على اعتبار تجربتها الفنية التي تتميز بحس إفريقي مرهف، كما ستقتصر الفقرات الفنية على مجموعة أولاد الحلوي والسمفونية الجديدة لجيل العيطة للتراث الأصيل.

وجاء اختيار موضوع الدورة  تماشيا مع التوجهات الملكية السامية والرامية إلى الانفتاح الشامل على القارة الإفريقية، وكذا تعزيز الشراكة بين الدول الإفريقية والمغاربية والتأكيد على إرادة المغرب في المساهمة في إقلاع إفريقيا على عدة مستويات بما فيها التنمية الثقافية والاجتماعية.